الحمد لله رب العالمين

إن مهنة الطبيب البيطري مهنة كفاح ومعاناة فهو المسؤول الأول عن الثروة الحيوانية وهو أمين عليها وعلى صحتها وتنميتها واكثارها والحفاظ على السلالات الأصيلة من جميع الفصائل الحيوانية ووقايتها بما اتاه الله من علم من شر الأمراض المتوطنة والوافدة، وكذلك توفير الأمن الغذائي من البروتين الحيواني والداجن والاسماك عالي الجودة والصالح للاستهلاك الآدمي فهو عين الوطن في المراقبة والتفتيش والفحص على كل المنتجات الحيوانية قبل ان تصل الى المستهلك المصنعة منها والخام.
ولا يفوتنا ذكر دوره الكبير والبارز كخط دفاع أول لصحة الإنسان من شر تفشي الأمراض المشتركة بين الحيوان والطيور والإنسان، وسلامة وصحة البيئة من صميم عمله فهو يحافظ على صحتها وعدم تلوثها بالجراثيم الممرضة حيوانية المصدر ومن المبيدات الحشرية البيطرية وذلك بالاستخدام الأمثل لها وهي المهنة التي تحافظ على ثروات الوطن وصحة المواطن والتي تستحق منا جميعاً كل الحب والاهتمام وأتمنى أن يكون هذا اليوم هو بداية انطلاقة جديدة للاهتمام بمهنة الطبيب البيطري.
ويشرفني أن أعلن لكم جميعاً في هذا اليوم الكريم تدشين فرع الرياض للجمعية البيطرية السعودية - بيت الطبيب البيطري فنحن نعتني بهمومه ومشاكله ونناقش قضاياه لرفعة هذه المهنة في مملكتنا الحبيب وتحت القيادة الرشيدة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز - حفظة الله.
في اخر كلمتي أتوجه لكم جميعاً بالشكر على حضوركم الكريم وننتظر من كل من له علاقة بالثروة الحيوانية والدواجن والاسماك الإخلاص في عمله من أجل هذه المهنة العظيمة وهذا الوطن الغالي وليكن شعارنا جميعاً نحن الأطباء البيطريين (نحمي ثرواتنا لأجيالنا). وفقكم الله جميعاً وسدد خطاكم وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين.

كلمة رئيس الجمعية
د.محمد بن حمد المعيقلي البلوي

 

برعاية شركة اليفة للتجارة